الطلاب يواصلون امتحاناتهم النصفية وتجربة الامتحان الموحد تحت المجهر

الطلاب يواصلون امتحاناتهم النصفية وتجربة الامتحان الموحد تحت المجهر

- ‎فيجامعات ومدراس
23
0

واصل طلاب التعليم الأساسي والثانوي امتحاناتهم النصفية بأجواء من الهدوء والاستقرار والطمأنينة.

سانا رصدت سير العملية الامتحانية واجرت لقاءات مع عدد من مديري المدارس حول الاجراءات التي قاموا بها لتوفير الاجواء الامتحانية للطلبة واستطلعت اراءهم عن خطوة وزارة التربية بتوحيد اسئلة مادة الرياضيات للصف الثالث الاساسي واللغة العربية للشهادة الثانوية العامة /العلمي والادبي والشرعي/.

مديرة ثانوية اسعد عبد الله رجاء بندقجي اشارت الى ان الاستعدادات للامتحان بدات من خلال تهيئة القاعات وتوزيع الطالبات ضمن الصفوف لوضعهم في جو امتحاني مماثل لنهاية العام وتم تشكيل لجنة لوضع اسئلة الامتحان حيث اخذ نموذجان من كل مدرس وبعد اختيار النموذج الامتحاني تمت طباعته وتطبيقه بالتعاون مع الجهاز التعليمي.

ولفتت بندقجي الى اهمية الخطوة التي قامت بها وزارة التربية بتوحيد الاسئلة لوضع الطلاب بجو الامتحان النهائي والحصول على تغذية راجعة حول المناهج الحديثة مبينة ان اسئلة مادة الرياضيات كانت طويلة وفيها تكرار حيث ورد تطبيق فيثاغورث وقانون التكبير والتصغير اكثر من مرة بورقة الاسئلة اما اسئلة امتحان مادة اللغة العربية لطلاب الثالث الثانوي فكانت شاملة تخللها بعض الصعوبات ولا سيما في ابيات القصيدة وفق ما اشار اليه عدد من الطلاب الذين شعروا بتقصيرهم في الدراسة.

بدوره مدير مدرسة الشهيد فايز منصور للذكور محمد حسن تحدث عن الاجراءات التي اتخذتها المدرسة لسير العملية الامتحانية بنجاح ولا سيما ان عدد الطلاب في مدرسته يتجاوز الالف طالب تم توزيعهم على فترتين لافتا الى جهد الوزارة بوضع امتحان موحد اثبت فاعليته من خلال التهيئة النفسية للطلاب لاداء الامتحان النهائي حيث تقبل الطلاب اسئلة امتحان مادة اللغة العربية رغم صعوبة الابيات الا انها كانت شاملة ودقيقة علميا.

بدورها أشارت بدرية محلمي معاونة مديرة مدرسة اية حبيب الى أنه تمت مساعدة الطلاب خلال الامتحان على تقسيم الوقت بشكل جيد وارشادهم للتركيز على الاسئلة ودعت إلى ضرورة ان تراعي اسئلة مادة الرياضيات مستويات الطلاب.

من جهتها لفتت ميسون مسهل مدرسة الرياضيات الى ان فكرة الامتحان الموحد جيدة يتم من خلالها تهيئة الطلاب لامتحان نهاية العام موضحة ان الاسئلة جاءت غير مراعية لمستويات الطلاب ومكررة وركزت على كتاب الجبر اكثر من الهندسة فيما رات مدرسة اللغة العربية حنان حاجي ان الامتحان الموحد خطوة جيدة تضع الطالب في جو الامتحان الاخير وتكسر حاجز الخوف لديه مشيرة الى ان الاسئلة كانت شاملة للوحدات المحددة خلال الفصل الاول حيث اعتمدت على الفهم قبل الحفظ فيما كانت ابيات القصيدة الواردة في ورقة الامتحان صعبة وغير واضحة بالنسبة للطلاب.

ولفت طالب الثالث الثانوي خلدون شالاتي الى ان تجربة الامتحان الموحد جيدة ساعدت على كسر حاجز الخوف ومعرفة المستوى العلمي للطالب وبذل المزيد من الجهد لتحقيق النجاح فيما رأى حسام اللدعة طالب ثانوية علمي ان الامتحان الموحد خطوة جيدة من الوزارة يتم من خلالها وضع الطالب في جو الامتحان النهائي لتخفيف القلق والتوتر والاطلاع على نماذج الاسئلة عموما.

وكان اكثر من أربعة ملايين طالب وطالبة تقدموا في الثالث من الشهر الجاري إلى امتحانات الفصل الدراسي الاول في مدارس التعليم الأساسي والثانوي بالمحافظات التي تستمر لغاية الثالث عشر من الشهر الجاري.

سكينة محمد

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *