سكان داريا سيعودوا حينما تؤهل البنية التحتية .. ورصد 80 مليار ليرة سورية لإعادة تأهيل المدينة

سكان داريا سيعودوا حينما تؤهل البنية التحتية .. ورصد 80 مليار ليرة سورية لإعادة تأهيل المدينة

- ‎فيوضع البلد
0
0

صرح محافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم،، بأن إعادة تأهيل داريا تحتاج إلى أكثر من ٨٠ مليار ليرة سورية، و سيتم ذلك عبر محاور، في حين أن قطاع الكهرباء بحاجة إلى عشرين مليار ليرة، ومن الممكن أن يتم العمل على تأهيل الشبكة بكاملها أو لعدة محاور فقط.

و أضاف، أن عملية التأهيل تتم وفق محاور، حيث يتم إصلاح الكهرباء و الصرف الصحي و المياه و الشوارع، بعيدا عن الأضرار الأخرى.

وتابع، أن عملية التأهيل تبدأ بالأبنية الحكومية ومحاور الكهرباء والصرف الصحي، كما بين أن مدخل داريا سيكلف مليار ليرة ومن المقرر البدء فيه قريبا، بعد أن تتصدق العقود ويصدر أمر المباشرة، و من المقرر أن يكون المدخل مؤهل في أقل من سنة.

وأشار أنه سيتم تفعيل المخطط التنظيمي في مناطق المخالفات، الذي كان من المقرر تنفيذه قبل الأزمة.

و قال إبراهيم، أن الألغام كانت كثيرة في المنطقة، والجيش مستمر إلى اليوم بنزع الألغام من الأقبية، كما لم تتم إزالة الأنقاض بشكل كامل، ويجري العمل عليها من خلال شركات القطاع العام، مثل الإنشاءات العسكرية و الطرق و الجسور.

و أشار إبراهيم، أنه بدأ العمل في داريا منذ تحريرها، و لكن الأضرار الكبيرة في البنى التحتية، و خاصة البيوت التي تعرضت إلى تخريب في أعمدتها الأساسية، والمبلغ المالي الكبير، كل هذه الأسباب أدت إلى ضرورة إعادة التأهيل على مراحل، كلما توفرت سيولة.

و بالنسبة لعودة الأهالي إلى بيوتهم في داريا، أكد إبراهيم، أن بإمكانهم العودة حينما تؤهل البنية التحتية في مناطقهم و بشكل فوري.

وعن المناطق التي تعرضت لتخريب أكبر، ذكر المحافظ أنها تحتاج وقتا، مثل عين الخضرة، والتي تحتاج إلى ٣٠٠ مليون ليرة لإعادة البنى التحتية فقط دون كهرباء و صرف صحي و مياه، بينما منطقة وادي بردى تحتاج لما يقارب ١٤ مليار ليرة لتأهيل الصرف الصحي مع محطات المعالجة.

يذكر أن مدينة داريا تقع في ريف دمشق الغربي، و تبعد ٨ كيلو مترات عن العاصمة، علما أن هذه المدينة قد شهدت اشتباكات عنيفة منذ عام ٢٠١٢ وامتدت حتى ٢٠١٦

المصدر : شام اف ام – نيفين الهندي

علق عن طريق الفيس بوك

comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *